الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: الذكاء الاصطناعي في الموارد البشرية

26/02/2020 تكنولوجيا | الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية

 519     0

لأن دولة الإمارات العربية المتحدة دائمة السعي لتبني كل جديد ومبتكر يساعد في خدمة الإنسان، ويمكنها من تحقيق تطلعاتها وتوجهاتها المستقبلية، تجدها تسابق الزمن للاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومخرجات الثورة الصناعية الرابعة في خدمة قطاعات العمل المختلفة.


حكومة دولة الإمارات بشكل عام والحكومة الاتحادية على وجه الخصوص، تمثل أنموذجاً حياً لهذا السباق المحموم، نحو ابتكار حلول جديدة، وتوظيف الذكاء الاصطناعي بكل تجلياته في خدمة رأس المال البشري.


تجلى اهتمام الحكومة الاتحادية باستثمار الذكاء الاصطناعي في خدمة الموارد البشرية، بالخطة التشغيلية للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية 2020، والتي أعلنتها مؤخراً، لتشكل خارطة طريق للعمل خلال السنوات المقبلة، بما يتوافق مع رؤية القيادة الرشيدة للدولة، والأجندة الوطنية 2021، ومئويتها 2071.


لقد حرصت الهيئة على تضمين خطتها مبادرات مرتبطة بالتطورات الرقمية والذكاء الاصطناعي، حيث تضمنت الكثير من المبادرات والمشروعات المرتبطة بهذه التوجهات العالمية، والتي تستثمر في تقنيات الذكاء الاصطناعي، لتشكل ركيزة للاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، 


ومن مشروعات الذكاء الاصطناعي التي ستعمل عليها "الهيئة" في المرحلة المقبلة، وفق الخطة ترقية تطبيقها الذكي FAHR، وإطلاق مشروع "إنجاز" لأتمتة إجراءات خدمات الدعم المشتركة، وتعزيز نظام التوظيف الإلكتروني بخصائص الذكاء الاصطناعي من خلال مشروع "مُمَكِّن"، وقياس الإنتاجية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وإطلاق مشروع تصحيح بيانات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية (data cleansing)، وتدشين نظام التقارير الإحصائية الاستباقية (Holistic Dashboards)، وإطلاق مشروع مستودع البيانات (Data Warehouse)، وتعزيز بوابة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية "المورد" بتقنيات الذكاء الاصطناعي، واستخدامه، أي الذكاء الاصطناعي في إدارة المواهب في الوزارات والجهات الاتحادية).

 

                                                                        

سلوى عبد الله


مدير إدارة المشروعات والبرامج  

الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)