إستراتيجية الإبتكار والتفكير الإبداعي

08/09/2022 عام | خديجة عبدالسلام محمد بن اسحاق

 297     4

الابتكار أو الإبداع هما الإتيان بجديد يواكب التغيير والتطور، وعادةً ما يولد من رحم الحاجة إلى حلول مبتكرة لكافة التحديات التي تواجهنا.

الابتكار عادة ما يحدث عندما يحاول الفرد البحث والإجابة عن الكثير من التساؤلات التي تخرج عن المألوف والتي لم يتم بحثها من قبل؛ مما ينتج عنه نوع من المحاكاة والتفكير المتميز الذي نسميه ونطلق عليه لاحقًا " الابتكار" أو "التفكير الإبداعي".

ويمكن تحديد القيمة لكل من " الابتكار والتفكير الإبداعي" بعدة طرق، مثل: مدى التحسينات الإضافية التي أجريت للمنتجات الحالية، أو إنشاء منتجات وخدمات جديدة تمامًا، أو مدى التقليل من التكلفة نتيجة " الابتكار والتفكير الإبداعي".

لتكون شخصًا مبتكرًا أنت تحتاج إلى:

-      التمتع بالمبادرة، والريادة والدافعية للإنجاز؛ فهو المحرك لك للتفكير والإبداع.

-      التفكير الإيجابي؛ فهو مكمن القوة في داخلك المحركة للتفكير والإبداع.

-      المقدرة على التشارك والتفاعل مع الآخرين لتبادل الأفكار؛ فبذلك تثري تفكيرك الإبداعي.

-      الإصرار والمثابرة والهمة العالية؛ فهي مقوماتك النفسية نحو التفكير والإبداع.

-      الثقة بالنفس وتحمل المسؤولية والشعور بالقدرة تقودك نحو تحقيق الإنجازات.

كيف تبتكر أفكارًا جديدة؟

1- مزج فكرتين لتكوين فكرة واحدة:

الربط بين الأشياء التي لايظهر بينها رابط واضح، أو دمج فكرتين جديدتين للحصول على فكرة رائعة؛ هي من أنجح الأدوات نحو الإبداع، فأنت بمجرد الغوص في تفكيرك هذا، تحاكي الرسام حينما يمسك ريشة بيده ويمزج لونين وأكثر فيصنع منها لوحة بديعة الجمال.

2- استخدام الخرائط الذهنية:

تساعد الخرائط على ملاحظة الارتباط بين المفاهيم المختلفة، وهو بذلك أداة مهمة لرسم الأفكار بأفضل صورة إبداعية ممكنة.

3- محاولة النوم:

حاول أن تعقد جلسة تفكير قبل نومك مباشرة، فهو الوقت الذي يبدأ فيه ذهنك لتصفية العوالق السلبية التي ترسبت خلال اليوم فيصفو شيئًا فشيئًا ليكون أكثر إيجابية.

4- المشي:

الأشخاص الذين يحافظون على المشي يكونون أكثر قدرة على الإتيان، بأفكار إبداعية بنسبة تصل إلى 60% من غيرهم، ومن المثير أن تأثير المشي على المخ يستمر حتى بعد الإنتهاء من المشي لذلك حاول التمشية خارج البيت أو مكان العمل حتى تقطع الروتين اليومي وتأتي بأفكار ملهمة.

5- تجنب الرقابة الذاتية:

 فكر مرتين وثلاثًا قبل رفض أي فكرة جديدة تخطر في بالك، ويمكنك أن تحتفظ بهذه الأفكار دون نقدها حتى ترجع إليها فيما بعد.

بقلم خديجة عبد السلام بن اسحاق  

تعليقاتكم

4 Comments

Anonymous علق في 09/09/2022

Nice tips


Anonymous علق في 09/09/2022

سعيد بنتي بما اشاهده من حماس واظهار نقاط قوتك في الكتابة واستمري


(success)