معدلات الفقر في المستقبل الجزء الثاني

24/12/2020 الاقتصاد والمال | مريم علي خميس المنصوري

 83     0

 

    

الجزء الثاني

  اما عن مستقبل معدلات الفقر عالميا  فمن المتوقع  ارتفاع مستويات الفقر لعدد اسباب منها : -

-         الثورة الصناعية الرابعة ستزيد من احتمالية فقدان الكثير من الوظائف خاصة تلك الوظائف التي تتطلب مستوى تعليمي منخفض

-        زيادة الفجوة في المهارات مستقبلا في كثير من الدول مما قد يؤدي إلى زيادة معدلات لفقر .

-        ارتفاع متوسط الاعمار  مما سيزيد نسبة الشيخوخة في العالم والتي ستوثر حتما في زيادة  معدلات الفقر.

-        زيادة نسبة انغلاق الافراد على الانفسهم وزيادة العزلة مما سيؤدي إلى ارتفاع مخاطر الامراض المتعلقة بالصحة النفسية وبالتالي زيادة معدلات الفقر .

-        ارتفاع معدلات الطلاق .

-        ارتفاع معدلات الهجرة .

اما في ما يخص دولة الامارات فمن المتوقع ان لا تتاثر الدولة بشكل كبير بالارتفاع المتوقع لمستويات الفقر العالمي وذلك للاسباب التالية :

-        الثورة الصناعية الرابعة لن تزيد من احتمالية فقدان الوظائف وذلك نسبة تنبه الدولة لتلك التغييرات و لاستعدادها المبكر واعدادها لاستراتيجيات تتبنى تقنيات الثورة الصناعية الرابعة .

-        مخاطر زيادات حالات الطلاق لن تؤدي إلى زيادة معدلات الفقر نسبة لارتفاع نسبة التعليم المتوقع  لدى المراة مما سيؤدي إلى زيادة فرص ارتفاع دخلها .

 

ايضا من الممكن ان تصنع الزكاة فارقا كبيرا في خفض معدلات الفقر  في الدولة و ردم الهوة بين الطبقة الفقيرة والمتوسطة وذلك ومن خلال زيادة نسبة اموال الزكاة المحصلة افقيا من خلال زيادة الانشطة الملزمة بدفع الزكاة للدولة و رائيسيا من خلال زيادة نسبة اموال  الزكاة  المدفوعة للدولة.  

 

التوصيات التي من الممكن  ان تخفض من معدلات الفقر في الدولة :

       تشجيع الشباب للانخراط في التخصصات العلمية الحديثة .

       التركيز على التعليم التقني والفني من خلال زيادة عدد  مدارس التعليم الفني  في الدولة.

       وضع معايير موحدة لقياس لقياس خط الفقر  على مستوى الامارات .

       تعزيز الربط والتكامل بين  الهيئات الرسمية والجمعيات الخيرية العاملة في مجال دعم الاسر المستحقة داخل الدولة.

       وضع معايير محددة  وموحدة  لتحديد قيمة المساعدة المصروفة للمستحقين على مستوى دولة الامارات . 

       توحيد قنوات الصرف على الاسر الفقيرة من خلال إنشاء قاعدة بيانات موحدة على مستوى الدولة .

       التحول التدريجي من صرف المساعدات النقدية والعينية إلى تمليك مدخلات الانتاج.

       تاهيل الاسر لتحويلها من اسر مستحقة للمساعدات للاسر منتجة ثم اسر مساهمة في دعم الاسر الاخرى المستحقة .

 بقلم المستشار أحمد سعد البدوي 

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)