الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: الإمارات والاستثمار في الإنسان

06/10/2019 عام | الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية

 86     0

لقد تبوأت دولة الإمارات العربية المتحدة مكانةً مرموقةً في مجال التنمية البشرية، فقد كانت الأولى عربياً، وفي مراتب متقدمة عالمياً حسب تقرير التنمية البشرية 2018 والصادر عن الأمم المتحدة، وما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق لولا جهود وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تهتم اهتماماً كبيراً بالمورد البشري، وتؤمن إيماناً مطلقاً بأهمية الاستثمار في العقل والإنسان، وتمنحه أولوية قصوى، حيث تركز على تطويره وتنشئته تنشئة سليمة، وتسعى إلى تحصينه بالعلم والمعرفة، وتطوير قدراته ومهاراته بشكل مستمر حتى يكون مميزاً مبتكراً، قادراً على اختراق الآفاق البعيدة، واستشراف المستقبل، ومواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة عالمياً ومحلياً.

 

ومما لا شك فيه أن مسألة الاستثمار في رأس المال البشري وتنميته وتطويره لم تكن وليدة اللحظة، بل استمرت على مدى عقود، فهي عملية تراكمية تحتاج إلى نفس طويل، وجهد ووقت ورؤية ثاقبة، تسير وفق أهداف واضحة ومدروسة، تركز على المواهب والكفاءات، والقدرات الفردية، وتوفر البيئة الداعمة والحاضنة لها، انطلاقاً من قناعتها الراسخة بأن الإنسان هو أفضل الموارد وأهمها للدول والشعوب، وأساس نهضتها.

 

لقد شكلت تجربة الإمارات أنموذجاً فريداً للاستثمار في الإنسان، إلى جانب اهتمامها بالنهضة العمرانية والبنيان، والحضارة والجذب السياحي، وتنويع مواردها، وأسس اقتصادها، وتجلى هذا الاهتمام بأبهى صوره في المراتب العالمية التي حققتها الدولة على كافة الصعد، فقد شكلت منارةً وحاضنة للإبداع والابتكار، وقبلة للطامحين الحالمين من المنطقة والعالم.

 

ومن أجل ما تقدم تعمل مؤسسات الدولة مجتمعة بتكامل وانسجام لإطلاق وتنفيذ مبادرات خلاقة هدفها الأول والأسمى احتضان المواهب، وتنميتها وتحفيز الابتكار والإبداع؛ لاستشراف المستقبل، وتحقيق رؤية الإمارات وأجندتها الوطنية 2021، التي تسعى من خلالها لأن تكون واحدةً من أفضل دول العالم عند هذا التاريخ.

 

 

سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور

مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)