إنجازات وكالة الإمارات للفضاء.. رحلة من الطموحات والابتكارات نحو المستقبل

10/07/2024 تكنولوجيا | وكالة الإمارات للفضاء

 363     0

منذ تأسيسها عام 2014، تقود وكالة الإمارات للفضاء مسيرة طموحة نحو تحقيق الريادة في مجال الفضاء على جميع الأصعدة، من خلال تنفيذ مشاريع ومبادرات رائدة، والتوسع في التعاون والشراكات الاستراتيجية مع الجهات الدولية والمحلية، ومجالات البحث والتطوير، بما يسهم في تعزيز القدرات الوطنية وتطوير المعرفة والخبرات في هذا القطاع الحيوي، ويدعم ترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز رائد في علوم الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة.

ويعد مشروع الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات «مسبار الأمل»، أول مسبار عربي وإسلامي يصل إلى الكوكب الأحمر، الذي انطلق في يوليو 2020، أحد أبرز إنجازات دولة الإمارات، لتكون واحدة من بين تسع دول فقط تستكشف هذا الكوكب. حيث ساهم منذ وصوله إلى مداره حول المريخ في رفع المجتمع العلمي الدولي بـ 11 دفعة من البيانات العلمية حول الغلاف الجوي لكوكب المريخ عبر مركز البيانات العلمية، إلى جانب نشر أكثر من 19 ورقة علمية في مجلات علمية عالمية مرموقة من بين 270 ورقة علمية للمهمة، مما أتاح للعلماء والباحثين في جميع أنحاء العالم فهمًا أعمق للظروف الجوية على الكوكب الأحمر. وقد فتحت هذه البيانات القيمة، والتي بلغ حجمها 5 تيرابايت، آفاقًا جديدة للبحث العلمي، ومن بينها ملاحظات غير مسبوقة لقمر المريخ الأصغر «ديموس» وأصله وتكوينه.

وفي إطار جهودها لتعزيز البحث العلمي والابتكار وتطوير برمجيات وحلول لمواجهة التحديات الوطنية والعالمية، حققت الوكالة إنجازاً جديداً بإطلاق مجمع البيانات الفضائية كأول منصة رقمية لجمع وتوفير البيانات الفضائية للعلماء والباحثين والمؤسسات الحكومية والخاصة والشركات الناشئة وأفراد المجتمع، ضمن سلسلة المشاريع التحولية التي أعلنتها حكومة دولة الإمارات ضمن جهودها لتجسيد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والرامية إلى التركيز على خلق الاقتصاد الأنشط والأفضل عالميًا.

بالإضافة إلى ذلك، أطلقت الوكالة منصة تحليل البيانات الفضائية، وهي منصة رقمية للتطبيقات والبرمجيات التي تخص رصد الأرض والاستشعار عن بعد. تهدف هذه المنصة إلى تسهيل الوصول إلى بيانات الأقمار الاصطناعية للعلماء والباحثين والمؤسسات الحكومية والخاصة والشركات الناشئة وأفراد المجتمع، مما يساهم في تطوير حلول تدعم التحديات الوطنية والعالمية في شكل تطبيقات البيانات الفضائية والخدمات ذات القيمة المضافة (VAS).

الإنجازات والمشروعات والمبادرات لا تتوقف عند هذا الحد، حيث ساهمت ولا تزال وكالة الإمارات للفضاء في دعم تأسيس ونمو واستدامة الشركات الوطنية في قطاع الفضاء، من خلال برنامج مناطق الفضاء الاقتصادية، الذي يضم حتى اليوم أكثر من 180 شركة في 3 مناطق بالدولة: أبوظبي، دبي، والشارقة، بهدف تعزيز مساهمة قطاع الفضاء في الاقتصاد الوطني والناتج المحلي الإجمالي، مما يعزز من قدرات الدولة التنافسية على الصعيد الدولي. كما وقعت وكالة الإمارات للفضاء اتفاقية تعاون مع شركة «بلانيت لابز»، الرائدة في مجال الخرائط والبيانات حول الأرض، لبناء أطلس للخسائر والأضرار، مما يعكس التزام الدولة بالتعاون الدولي والابتكار في مواجهة التحديات البيئية.

ومن بين الإنجازات الرائدة، الإعلان عن مشروعها الطموح لاستكشاف حزام الكويكبات، والذي يعد مشروعًا علميًا وطنيًا ضخمًا وبحثيًا ومعرفيًا عالميًا متفردًا. يهدف هذا المشروع إلى دراسة سبعة كويكبات في حزام الكويكبات الرئيسي والهبوط على الكويكب السابع. تسعى هذه المهمة إلى توفير فهم أعمق لخصائص الكويكبات وأصولها وتكوينها وتطورها، مما يفتح آفاقًا جديدة لفهم نظامنا الشمسي وتطوير المعرفة العلمية في هذا المجال. ستوفر هذه المهمة فرصًا اقتصادية كبيرة في مجال الفضاء للشركات الناشئة الجديدة وستساهم في تعزيز الشراكات الدولية والاستثمار المحلي في قطاع الفضاء.

ويعد قطاع الفضاء الوطني من الأكثر تقدماً على مستوى المنطقة، حيث بلغ إجمالي استثمارات القطاع 40 مليار درهم، فيما ارتفع الإنفاق التجاري في قطاع الفضاء بنسبة 29.51% عن العام الماضي، وارتفعت نسبة إجمالي القيمة المضافة لقطاع الفضاء بمعدل 7.73% عن العام السابق، إلى جانب توقيع أكثر من 30 مذكرة تفاهم مع وكالات فضاء عالمية، وقيادة صندوق الفضاء الوطني بـ 3 مليارات لدعم قطاع الفضاء. ومن بين مبادراته إطلاق «أكاديمية الفضاء الوطنية»، التي تتماشى مع رؤيتها طويلة المدى وأهدافها الاستراتيجية لتعزيز استدامة برامج الفضاء الوطنية وتعزيز تنمية رأس المال البشري.

وفي ديسمبر 2022، نظمت وكالة الإمارات للفضاء حوار أبوظبي للفضاء، بمشاركة قادة قطاع الفضاء من مختلف الدول وصناع القرار، والذي شكل منصة متفردة للقاء والتواصل، مما أتاح فرصة للتوصل إلى اتفاقات حقيقية ومعالجة القضايا التي تواجه النمو والابتكار في القطاع. وقد حظي هذا الحدث بمشاركة واسعة من مختلف الجهات المعنية بقطاع الفضاء، مما عزز من فرص التعاون الدولي. كما تم الإعلان عن استضافة النسخة الثانية من هذا الحوار في ديسمبر 2024، ما يؤكد الالتزام المستمر بتطوير هذا القطاع الحيوي وتحقيق الاستدامة في الابتكارات والتكنولوجيا الفضائية.

وتعكس إنجازات وكالة الإمارات للفضاء الجهود المستمرة والتطلعات الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الفضاء، حيث من خلال مشاريعها الرائدة ومبادراتها الابتكارية، تسعى لتعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لعلوم الفضاء والتكنولوجيا المتقدمة، مما يفتح آفاقًا جديدة للتعاون الدولي وتطوير البحث العلمي. وتستمر دولة الإمارات في ريادة هذا القطاع الحيوي، مستلهمة رؤية قادتها في تحقيق التقدم والنمو المستدام، مما يرسخ مكانتها كواحدة من الدول الرائدة في استكشاف الفضاء وتطبيقاته المستقبلية.

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)
Start chat button