المؤسسة المرنة

10/12/2019 عام | وزارة الموارد البشرية والتوطين

 936     0

اوجدت الثورة الصناعية الرابعة تحديات غير مسبوقة امام المؤسسات، وجعلتها امام خيارين لا ثالث لهما ، إما اللحاق بالركب وبالتالي قبول المنافسة والتحدي ، أو التخلف عن الركب وبالتالي تحمل تداعيات ذلك ، فالعامل الحاسم ما بين اخفاق اي مؤسسة وتميزها يتمثل في سرعة التأقلم والاستجابة السريعة للمتغيرات المتسارعة ومواكبة التكنولوجيا والعلوم المتقدمة والذكاء الاصطناعي.

لذلك، فإن مفهوم "المؤسسة المرنة" أصبح مطلبا استراتيجياً لكي نتمكن من مواكبة المتغيرات التكنولوجية المتسارعة واستثمارها بالشكل المطلوب، وهو ما يستدعي بالضرورة وجود رؤية مؤسسية تتميز بالمرونة وبالذكاء بما يتيح المجال واسعا امام وضع خطط بديلة للتعامل مع المتغيرات، في ضوء وجود كوادر وظيفية متأهبة وقادرة على التعامل مع هذه المتغيرات وبأعلى سرعة وبكفاءة وفعالية.

وبكل تأكيد، فإن النمو المتسارع الذي تحققه دولة الامارات في مختلف المجالات وزيادة تنافسيتها العالمية، هو نتاج لرؤية استشرافية تضع تصورات وحلول للتحديات المستقبلية بشكل استباقي، وفقا لمرتكزين أولهما، توظيف واستثمار التكنولوجيا المتقدمة بما يحقق جودة الخدمات وبالتالي اسعاد افراد المجتمع، فيما يتمحور المرتكز الاخر في تطوير القدرات البشرية وتأهيلها وتسليحها بالعلم والمعرفة.

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)