الطالب الجامعي.. هكذا نعده

17/11/2019 التعليم | الدكتور عبدالله السويجي - مدير كليات التقنية العليا في الشارقة

 145     0

 

الطالب الجامعي، هو نتائج مسيرة تعليمية شاقة وناجحة، في إطار تنمية وتأهيل الموارد البشرية في الإمارات، استعدادا للوصول إلى مجتمع المعرفة، ومستقبل مشرق للأجيال، يستطيع فيه أبناء الدولة التعامل مع لغة العصر القائمة على التقنيات والتطبيقات والاكتشافات المتقدمة.


نحن في كليات التقنية العليا، نسعى إلى تأهيل طالب جامعي قادر على إدارة المستقبل، متسلح بمنظومة القيم الأخلاقية والوطنية والعلمية، نريد هذا الطالب أن يكون أولا وقبل كل شيء شديد الانتماء لمجتمعه ووطنه، مخلص لقيادته، أن يكون مبدعاً مبتكراً مبادراً، يؤمن بمقولة التعلّم مدى الحياة، يوظف علمه لتطوير وطنه والمحافظة على إنجازاته، يشارك علمه مع زملائه في الجامعة والعمل، يلتحق ببرامج التطوع الإنسانية والمجتمعية، يحاول قدر استطاعته الإضافة إلى المنجز، وترك بصمة استثنائية في جامعته، ولاحقا في مكان عمله، وأن يكون خير سفير لوطنه في الداخل والخارج، يؤمن بقدراته وينشر الخير والسعادة أينما حل. 


نريد طالبا جامعيا مؤمناً بقدراته، قادرا على مراجعة ذاته، ناقدا لها، يعيش حالة تحدٍ مستدامة، يخطط لما بعد تحقيق الهدف، ينشغل بأهداف أخرى، نريد طالبا ديناميكيا متحركا، نريده إيجابيا متفائلا، يؤسس نفسه كنموذج يحتذى به وليس كنسخة من الآخرين. الإمارات في المرحلة القادمة، مرحلة ما بعد ارتياد الفضاء، نريد طلابا حالمين يعملون على ترجمة أحلامهم إلى واقع ملموس، يعززونه بالقراءة والاطلاع، نريد في النهائة طلابا متعلمين مثقفين، لهم مواقف تجاه الحياة والكون والمجتمع.


تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)