تأثير فيروس كورونا المستجد على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات العربية المتحدة

26/07/2020 البيئة والطاقة | وزارة الطاقة والصناعة

 225     0

خلال هذه الأوقات المستجدة، أظهر لنا الفيروس أنه يمكن لبعض الجوانب، التي لم تكن متوقعة مسبقًا، أن تغير من حياتنا، وتؤثر بالتالي على قطاعات مختلفة في العالم.


تنعم أرضنا والحمد لله بموارد طبيعية للطاقة، مثل الوقود الأحفوري ووفرة أشعة الشمس لدينا. ومع ذلك، وبفضل قيادتنا الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة في إعطاء الأولوية للاستدامة والتنويع الاقتصادي، فقد تم تأهيلنا على مزيج الطاقة المتنوعة التي تشمل الطاقة النظيفة.


ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة لقطاع الطاقة، وخاصة الطاقة المتجددة في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

تشهد بالفعل صناعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح العالمية تأخيرات لوجستية. ومن المتوقع أن يؤخر فيروس Covid-19 من التنمية، كما سيؤثر على مزادات الطاقة المتجددة. ويمكن ملاحظة أهم الآثار القصيرة المدى على منشآت الطاقة المتجددة التي تم التعاقد عليها بالفعل، أو التي هي قيد الإنشاء من خلال سلاسل التوريد. [1]


وبعد إعادة فتح الشركات بعد الإقفال، كشف تحليل آخر أن أسعار النفط الأرخص قد تجذب الاستهلاك بدلاً من الاستثمار في الطاقة المتجددة. ويتأثر أيضًا عرض وإنتاج تقنيات الطاقة الشمسية في الصين بسبب إغلاق الأعمال نتيجة تأثير الوباء. [2] وبالنظر إلى هذا الوضع من منظور إيجابي وبطريقة جيدة للاستفادة من الحوافز الاقتصادية للحكومة، فقد يكون حان الوقت لتشجيع الإنتاج المحلي لتكنولوجيات الطاقة النظيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.


 والجدير بالذكر الإشارة إلى أهمية الدور الحيوي للقطاع الخاص. وقد أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي (DEWA) مشروعًا لتركيب الألواح الشمسية الكهروضوئية على أسطح الفلل في إمارة دبي. وفي غضون 45 يومًا، قامت شركة شرف دي جي للطاقة بتنفيذ المشروع من التركيب الميكانيكي إلى الإنجاز والتفعيل. [3]


كما قامت شركة Enerwhere، الشركة المزودة لحلول الطاقة الشمسية ومقرها دبي، بإعداد أول مجموعة طاقة شمسية عائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة قبالة منتجع جزيرة زايا نوراي، والتي تولد طاقة تصل إلى 8 في المائة من احتياجات الشركة من الطاقة الشمسية. وأوضح منتجع الفندق على موقعه على الإنترنت أن الكهرباء الشمسية من الأنظمة الكهروضوئية الموجودة على الأسطح والأرض تغطي بالفعل 35 ٪ من استهلاك الطاقة في الجزيرة الاصطناعية. ويأتي الباقي من مولدات حقن الوقود بالديزل الإلكترونية الفعالة. [4]


وتنشط مشاريع الطاقة الشمسية المحلية أيضًا خلال الوباء. في تغطية خاصة نشرتها وكالة أنباء الإمارات وام، تواصل شمس، وهي واحدة من أكبر محطات الطاقة الشمسية المركزة، تقديم مساهمة كبيرة نحو تحول الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وكجزء من التزامها تجاه المجتمع، ستطلق شركة شمس للطاقة قريبًا مركز الظفرة للابتكار، وهو أول مركز تفاعلي في المنطقة خاص بالمعرفة بمجال الطاقة المتجددة، والتنمية المستدامة، ومشاريع الطاقة النظيفة في دولة الإمارات بشكل عام، وبشركة شمس للطاقة بشكل خاص. [5]


باختصار، قد تبدو أسعار النفط المنخفضة مشجعة للشركات لاستخدامها أكثر من مصادر الطاقة المتجددة، وقد يتباطأ التمويل والإمداد اللوجستي لتقنيات الطاقة النظيفة خلال هذا الوباء، ومع ذلك؛ فقد حان الوقت لتأسيس وتشجيع الإنتاج المحلي والبحث في تقنيات الطاقة النظيفة، بالإضافة إلى خطط الطوارئ الحرفية التي تعتمد على مزيج طاقة متنوع يشمل مصادر الطاقة المتجددة.


المصادر:

[1] https://www.power-technology.com/comment/covid-19-outbreak-impact-fossil-fuel/
[2]: https://gulfnews.com/business/analysis/covid-19-good-can-also-come-out-of-a-global-scourge-1.70954575
[3]: https://www.zawya.com/mena/en/business/story/Sharaf_DG_Energy_installs_solar_panels_at_500_Dubai_villas-SNG_171507993/
[4]: https://renewablesnow.com/news/uaes-1st-floating-pv-array-to-go-live-near-abu-dhabi-resort-island-687285/
[5]: https://wam.ae/en/details/1395302834925


فاطمة الفلاسي

مهندس استدامة


تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)