من فوائد الزكاة على الفرد والمجتمع (الجزء الأول)

09/10/2019 التعليم | د. عبدالرحمن سلمان الحمادي

 98     0

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
أخي القارئ الكريم، إن من وسائل شحذ الهمم وزيادة الرغبة في فعل العبادة، وتقوية دوافع الحرص عليها أن يعلم المرء فوائد تلك العبادة والحِكم والأسرار التي أودعها الله تعالى فيها، وإن من تلك العبادات التي يحسن الوقوف على فوائدها: عبادة الزكاة. ولا شك أن الوقوف عليها سبيل للحرص على هذه الفريضة العظيمة، وطريق يوصل العبد إلى تحقيق الوجه المطلوب منه تجاه فريضة الزكاة.


وفوائد الزكاة كثيرة، منها:


الأولى: إتمام إسلام العبد وإكماله؛ لأنها أحد أركان الإسلام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ثلاث أحلف عليهن: لا يجعل الله من له سهم في الإسلام كمن لا سهم له، وأسهم الإسلام ثلاثة: الصلاة، والصوم، والزكاة، ولا يتولى الله عبداً في الدنيا فيوليه غيره يوم القيامة) الحديث [رواه أحمد بإسناد جيد] وهذا لا شك أنه غاية عظيمة لكل مسلم، فكل مسلم مؤمن يسعى لإكمال دينه.


الثانية: أنها دليل وبرهان على صدق إيمان المزكي، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (والصدقة برهان) [رواه مسلم].


الثالثة: أنها تزكي أخلاق المزكي، قال الله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا﴾ [التوبة:103]، فالزكاة تزكو بخلق المزكي وترتفع به، تنتشله من زمرة البخلاء، وتدخله في زمرة الكرماء؛ لأنه إذا عَوّد نفسه البذل، صار ذلك البذل سجية له وطبيعة.


الرابعة: أنها تطهر المزكي من الخطايا، قال الله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا﴾ [التوبة:103]، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار) [أخرجه أحمد].


الخامسة: أنها تزكي المال، فتنمّيه حساً ومعنى، فإذا تصدق الإنسان من ماله فإن ذلك يقيه الآفات، وربما يفتح الله له زيادة رزق بسبب هذه الصدقة، ولهذا قال الله عزّ وجلّ: ﴿وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ﴾ [سـبأ:39] وجاء في الحديث: (ما نقصت صدقة من مال) [أخرجه مسلم].


الدكتور عبد الرحمن سلمان الحمادي

مدير إدارة خدمات المزكين وتنمية الإيرادات

صندوق الزكاة

تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)